الرشادة احلى شعور تحققه في حياتك ان تعيش بكل رفاهية وباقل تكلفة


    للمقبلين على الامتحان: مفهوم التعايش السلمي

    شاطر
    avatar
    خميس-القلب الكبير

    المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 06/04/2010
    العمر : 46
    الموقع : KHEMIES.AHLAMONTADA.COM

    للمقبلين على الامتحان: مفهوم التعايش السلمي

    مُساهمة  خميس-القلب الكبير في الإثنين مارس 07, 2011 11:55 am

    التعايش السلمي

    بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة وجد العالم نفسه بسبب الصرع الاديلوجي أمام مواجهة جديدة تمثلت في الحرب الباردة التي كادت أن تؤول في كثير من الأحيان إلى نزاع مسلح إثناء بعض ألازمات الحادة مثل أزمة برلين و ازمة كوريا و أزمة الهند الصينية و غيرها والتي كانت مكلفة جدا لكلا الطرفين مما دفعها إلى التقارب و تقليص الفجوة بينهما و من ثم ظهور بوادر الانفراج الدولي
    1 : مفهوم التعايش السلمي :

    - سياسة ترمي ازالة سوء التفاهم بين المعسكرين الشرقي ووالغربي و ايجاد نوع من التعاون بينهما .
    -عدم تعصب كل من المعسكرين لاديولوجيته و قبوله باختلاف الانظمة و اخلاء التفاهم محل الصراع بحيث اظهر الاتحاد السوفييتي رغبته في امكانية التعايش بين النظامين جنبا لجنب واحلال السلام في العالم رغم بقاء النظم الراس مالية .
    و تقوم هذه السياسة على الاسس التالية :
    1: القبول بفكرة تعدد الانظمة في جميع الدول
    2 : احترام كل نظام لمعتقدات ومصالح النظام الاخر
    3 : احلال التعاون في جميع الميادين محل الصراع و المجابهة
    4 : حل جميع النزاعات و القظايا الدولية المعلقة بالمفاوضات و الطرق السلمية

    2 : دوافع التعايش السلمي :

    تطور وسائل الدمار الشامل ، و استحالة انتصار طرف على الاخر ، بعد نجاح الولايات المتحدة في صنع القنبلة الذرية سنة 1945 م ، سعى الاتحاد السوفييتي الى امتلاك هذا النوع من السلاح الى ان تمكن في سنة 1949 م من امتلاكه فاشتد الصراع بينهما في تصنيع و امتلاك الاسلحة الفتاكة بمختلف انواعها الهدروجينية و النووية و البكتيرية ، كل هذا ادى الى اقتناع المعسكرين باستحالة تصفية احدهما للاخرنتيجة ما ملكه كل معسكر من الاسلحة الاستراتيجية

    ظهور حكام معتدلين في الاتحاد السوفييتي بعد وفاة ستالين (1953م) حدث تغيير مهم في سياسة الاتحاد السوفييتي خاصة في السياسة الخارجية سواء في عهد مالنكوف (1953 و 1955 ) و في عهد (بولغانين) (1955 و 1958 ) و في عهد خروتشوف (1958 و1963 ) و قد نجح خروتشوف في ابعاد العناصر الستالينية من السلطة السوفييتية سنة (1956)
    * انقسام داخل المعسكر الشيوعي بسبب تنامي قوة الصين الشعبية و يوغسلافية و تعقد خلافاتهما مع القيادة السوفييتية و دعوة بعض اقطار اوربا الشرقية للخروج من التبعية السوفييتية مثل : المجر و تشيكوسلوفاكية و بولونيا التي ظهرت فيها نزاعات معتدلة داخل احزابها الشيوعية
    * ضغط الراي العام العلمي الذي تجسد في حركة عدم النحياز التي توسعت دائرتها في العالم الثالث

    3 : مظاهر التعايش السلمي :

    انعقاد مؤتمر جنيف (1955 ) الذي جمع المعسكرين لبحث مشكلة الحد من الاسلحة
    -الغاء مكتب الاعلام الشيوعي (الكمنفورم)سنة (1956) من قبل الاتحاد السوفييتي ليقنع العالم الغربي بتخليه على الوصاية على الاحزاب الشيوعية في الخارج
    - تبادل الزيارات بين زعماء المعسكرين من اجل تدعيم سياسة التعايش السلمي بحيث قام خروتشوف بزيارة الى بريطانيا سنة 1956 و الى الولايات المتحدة سنة 1959 و زيارة الرئيس الامريكي نيكسون الى موسكو سنة 1959 و زيارة رئيس وزراء فرنسا كي موليه الى موسكو سنة 1956 و لقاء كندي و خروتشوف في جنيف 1961 لبحث القظية الالمانية
    - المعالجة الثنائية لقضية نزع السلاح اذ توصل الطرفان الى عقد سلسلة من المعاهداة واهمها :
    1 : اتفاقية عدم تسلح القارة الجنوبية بالاسلحة النووية سنة 1959
    2 : اتفاقية لمنع التجارب النووية في الغلاف الجوي سنة 1963
    3 : معاهدة 1967 التي نصت على ظرورة تحييد الفضاء الخارجي باعتباران الفضاء لا يمكن ان يكون موضوع احتلال نووي و يجب ان يبقى للغايات السلمية فقط
    4 : معاهدة الحد من الاسلحة الاستراتيجية سالت -1- سضمف (1972)
    5 : اتفاقية للحيلولة دون اندلاع حرب نووية (1988)
    6 :اتفاقية الحد من الاسلحة الاستراتيجية سالت -2- سضمف (1979)
    7 : اتفاقية الصواريخ المتوسطة المدى (1988)
    - انشاء الخط الاحمر (1963) بين البيت الابيض و الكريملين للاتصال المباشر في حالة حدوث الازمات الحادة .
    - بناء جسور التعاون الاقتصادي و العلمي بين الكتلتين الذي تجسد بصورة فعلية في ميدان الابحاث الفضائية .




    - نتائجه :

    - تخلص العالم من شبح حرب عالمية ثالثة .
    - اقتناع كل طرف بما حققه فيما يخص تقسيم العالم الى معسكرين .
    - امكن كل من اوربا الغربية ، الصين ، اليابان اللحاق بالتطور التكنولوجي الموجه للحياة الاقتصادية بدلا من توجيهه للميدان الحربي الذ يهدد البشرية بالفناء جراء عدة قظايا خاصة و عدة ازمات خطيرة بالطرق السليمة مثل ازمة كوريا و الازمة الكوبية.
    - بعث نوع من الثقة في العلاقات الدولية .

    - مصيره:

    - إن معظم مبادرات التعايش السلمي التي ظهرت خلال تلك الفترة لم تكن تلامس اعماق التناقضات القائمة بين المعسكرين نظرا لانعدام الثقة بينهما بحكم التعصب المذهبي وتصادم المصالح مما ابقى على تازم الاوضاع في كثير من بقاع العالم حيث ظهرت عدة ازمات دولية مثل ازمة المجر (1956) و ازمة كوبا (1962) و ازمة تشيكوشلوفاكيا (1968) و ازمة بولونيا (1980) ، و استمر الطرفين في السياسة السابقة نحو التسلح و استعمال التكنولوجيا الحديثة في اختراع اسلحة خطيرة و مدمرة كلن اخرها تبني الولايات المتحدة الدفاع الاستراتيجي برنامج حرب النجوم في عهد الرئيس ريغن من عسكرة الفضاء الخارجي رغم الاهمية التي يكتسبها التعايش السلمي في حل القضايا الدولية و امكانية تجنب العالم خسائر و كوارث جديدة الا ان نقص الجدية و الاستمرارية في معالجة المشاكل اضعفت مصداقيته و افرغته من اي محتوى سلمي حقيقي وهو ما اطال في مدة الحرب الباردة التي اسمرت حوالي نصف قرن (1946 الى 1989 )
    الحرب الباردة في أمريكا اللاتينية:بحكم الارتباط الجغرافي في أي نظام شيوعي في القارة يشكل خطر على و.م.ا و تهديد مراكز الرأسمالية .
    * من مظاهر الحرب الباردة في أمريكا اللاتينية :
    النزاع القائم في الشيلي ،نيكاراغوا ،السلفادور ،الدومينيكان و كوبا.
    ﺃ:الانقلاب العسكري في الشيلي عام 1973 بقيادة الجنرال بينوتشي المدعم من و.م.ا أطاح بنظام سلفادور الندي .
    ﺐ:الانقلاب العسكري في نيكاراغوا: سنة 1979 بقيادة الجنرال دانييل اورتيقا الذي أطاح بالنظام الديكتاتوري سوموزا حليف واشنطن .
    ﺝ: الأزمة الكوبية : أزمة الصواريخ (1960 و1962 )
    حدثت ثورة سنة 1969 بزعامة فيديل كاسترو الذي أطاح بنظام بتيستا الذي كان يمثل الرأسمالية الموالية للولايا المتحدة الأمريكية فكان رد فعل و.م.ا فرض الحصار الاقتصادي على كوبا برفضها شراء سكرها (يمثل 75℅ من صادرات كوبا) و قامت و.م.ا أيضا بهجوم على فيديل كاسترو في حليج الخنازير مما دفعه للاستنجاد بالاتحاد السوفييتي الذي أقام قواعد عسكرية( نووية) على التراب الكوبي لذلك هدد جورج كندي الاتحاد السوفييتي باستعمال القواعد النووية إذا لم يسحب قواته من كوبا ،ففعل الاتحاد السوفييتي ذلك مقابل أن نسحب و.م.ا صواريخها من تركيا ، و كنتيجة لهذه الأزمة تم إنشاء خط هاتفي سريع (خط احمر) يربط بين البيت الأبيض و الكرملين .

    نتائج الحرب الباردة :

    * تهديد السلام العالمي ، و بروز هذا من خلال السباق نحو التسلح و توصل الاتحاد السوفييتي إلى تجريب القنبلة النووية في (21 / 09 / 1949 ) .
    * إقحام بلدان العالم الثالث في هذا الصراع و تحولت أراضيها مسرحا لحروب ساخنة
    خطيرة مثل الحرب الكورية (1950 إلى 1953 ) و الهند الصينية (1954 )
    * تمزيق العالم بين نفوذ السوفييت و الأمريكان هذا أدى بدوره إلى تمزق دول مثل ألمانيا الشرقية و الغربية ، كوريا الشمالية و الجنوبية .
    * فشل المحولات الغربية في حصار المد الشيوعي أدى إلى ظهور العديد من الدول الحديثة التي اعتنقت الشيوعية .
    * انقسام القارة الأوروبية إلى قسمين : الشيوعية والرأسمالية .
    * تبعية أوربا الغربية إلى و.م.ا اقتصاديا و سياسيا و عسكريا من خلال (مشروع مارشال ، و حلف شمال الأطلسي ) و تبعية أوربا الشرقية للاتحاد السوفييتي من خلال ( حلف وارسو و منظمة الكومكون)
    *ظهور الكتلة الافرواسياوية التي اعتنقت مبدأ عدم الانحياز و التعايش السلمي .
    ظهور فكرة التعايش السلمي .
    *ظهور حركة عدم الانحياز في مؤتمر بلغراد عام (1961 ) .

    الخاتمـــة :

    إن الاختلاف الاديولوجي و تضارب المصالح بين المعسكرين جر العالم إلى صراع جديد كاد أن يؤدي إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة مدمرة للعالم بأسره

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 7:37 am