الرشادة احلى شعور تحققه في حياتك ان تعيش بكل رفاهية وباقل تكلفة


    الافصاح والشفافية

    شاطر
    avatar
    racha
    Admin

    المساهمات : 57
    تاريخ التسجيل : 02/04/2010
    العمر : 29
    الموقع : racha.rigala.net

    الافصاح والشفافية

    مُساهمة  racha في الخميس أبريل 15, 2010 5:35 am

    رشا يوم 15/04/2010 http://badlah.com/pagesview.php?key=1361
    أهم توصيات مؤتمر المصارف الإسلامية الخامس بسوريا
    أوصى المؤتمر الخامس للمصارف والمؤسسات المالية الإسلامية يوم الثلاثاء الموافق 16/3/2010 بالعمل على إيجاد صكوك وصناديق استثمارية لربط الإيداعات بالاستثمارات طويلة الأجل واعتماد نظام تحكيم مصرفي لحل وتسوية المنازعات المتعلقة بالعلاقات المصرفية الإسلامية.
    ودعا المؤتمر في ختام أعماله إلى "الابتعاد عن محاكاة النموذج التقليدي وإيجاد الأطر القانونية الملائمة لتسهيل عمل المصارف الإسلامية وتمهيد الطريق لتحقيق مساهمتها الفاعلة في تمويل القطاعات الحيوية والتنموية والسعي إلى إيجاد الأطر الملائمة لجعل التمويل الإسلامي منهجا أساسيا وغالبا في الاقتصاد".
    وأكد المؤتمر على أهمية إعادة النظر في الإطار الضريبي المعمول به في سوريا وغيرها من الدول بما يتلاءم مع خصوصية العمل المصرفي الإسلامي وعدم معاملة نشاط التمويل في المصارف الإسلامية كنشاط تجاري الأمر الذي يتطلب إلغاء الازدواج الضريبي المتمثل في رسم الطوابع ورسوم التسجيل على عقود امتلاك الأصول من قبل المصارف الإسلامية.
    كما أكد المشاركون في المؤتمر على ضرورة إقرار بعض الإعفاءات كمحفزات لتفعيل الصيغ التنموية للتمويل الإسلامي وطالبوا بإبلاء المزيد من الاهتمام بالدراسات التخصصية والتطبيقات العملية في العمل المصرفي الإسلامي والعمل على تنمية الخبرات العملية لوضع حلول لإدارة مخاطر الائتمان للحد من التعثر المالي للمديونيات والاستثمارات في المصارف الإسلامية وتذليل العقبات التشريعية والفنية التي تواجهها وتوخي المزيد من الإفصاح والشفافية إضافة إلى التأكيد على متابعة التدريب المصرفي وإقامة دورات تأهيلي للعاملين تحت إشراف مفوضية الحكومة لدى المصارف.
    ودعوا إلى ضرورة اضطلاع المصارف الإسلامية بمسؤوليتها الاجتماعية وزيادة التعامل مع جميع شرائح المجتمع والى متابعة العمل على إصدار الضوابط الناظمة للعمليات المصرفية الالكترونية وتوحيد نصوص وثائق التأمين وشروط اتفاقيات إعادة التأمين الإسلامي مطالبين بالعمل على تبني إنشاء شركة إعادة تأمين إسلامية ذات ملاءة مالية كبيرة وفق معايير تصنيف مقبولة في الدول العربية والاستفادة من التقنية الحديثة وتأسيس قاعدة علمية وعملية إدارة الاستثمارات.
    وأوصى المشاركون بالإسراع في تأطير واستكمال المعايير الموحدة لتنظيم عمل المصارف الإسلامية وإعادة النظر ببعض المعايير القائمة بحيث تتمتع بقابلية أكبر للتصديق في الواقع العلمي وتقييد مجال الاختلاف إلى أضيق الحدود وصولا إلى نماذج عمل موحدة تحكم التمويل الإسلامي.
    وكانت فعاليات المؤتمر الخامس للمصارف والمؤسسات المالية الإسلامية بدأت أعمالها أمس بمشاركة ما يزيد على 800 شخصية يمثلون حكام مصارف مركزية ورؤساء مجالس إدارة ومديرين تنفيذيين لمصارف ومؤسسات مالية إسلامية إضافة إلى بنوك تجارية واستثمارية من هيئات شرعية وأكاديمية وحكومية ورجال أعمال ومستثمرين صناعيين وتجاريين مختصين في قطاع المال والاقتصاد من عدة دول عربية وأجنبية.
    مركز أخبار الصناعة المالية الإسلامية
    http://www.yemen-nic.info/contents/studies/detail.php?ID=12263 فضل لطف ناشر عبيدان دكتور.
    ازدهرت المصارف الإسلامية خلال الربع الأخير من القرن العشرين، كبديل إسلامي عن المصارف التقليدية، وانتشرت عملياتها بشكل كبير في مختلف قارات العالم، مما حدا بكبرى المصارف وبيوت المال العالمية ذات الخبرة العريقة إلى فتح نوافذ فيها للمعاملات الإسلامية، وقد حظيت هذه التجربة بالدراسة والاهتمام من قبل الباحثين المختلفين لغرض تقييمها بشكل مستمر وإغناء مسيرتها بما يحقق أهدافها المتوخاة.
    وكان على المحاسبة ان تسهم بصورة ايجابية في هذا الموضوع، من خلال وضع المعايير المحاسبية الضرورية التي تأخذ في الاعتبار الطبيعة الخاصة لعمل هذه المصارف والمبادئ الاقتصادية والشرعية الإسلامية التي تستند عليها هذه المصارف في عملها ، مع مراعاة الاختلافات القائمة بينها وبين المصارف التقليدية، فظهرت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية، وهي هيئة مستقلة تولت إصدار معايير المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية منذ تأسيسها في 26 فبراير 1990م، ووصل مجموع ما أصدرته هذه الهيئة من معايير في هذا الجانب إلى 56 معياراً.
    ولقد اهتم العديد من المحاسبين بتقييم أداء المصارف الإسلامية، ولكن ما يلاحظ على ذلك هو ان معظم تلك الدراسات تركز على الجوانب المالية فقط، وأغفلت الدورالاجتماعي الكبير الذي يمكن ان تلعبه هذه المصارف ومسئولياتها الاجتماعية الجسيمة تجاه مختلف الأطراف المستفيدة، ولقد كان هذا النقص في مجال المسؤولية الاجتماعية للمصارف الإسلامية هو الدافع الأساسي وراء إجراء هذه الدراسة.
    ومع التطور الكبير والمستمر الذي وصلت إليه المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية لمنشات الأعمال كأداة هامة من أدوات التعبيرعن المسئوليات الاجتماعية للوحدات الاقتصادية المختلفة، وتقييم دورها الاجتماعي، والذي تستطيع المنشات المختلفة بواسطتها ان تعبرعن مدى إسهاماتها الاجتماعية تجاه الأطراف المستفيدة المختلفة.
    ومع ان محاسبة المسؤولية الاجتماعية قد ظهرت وترعرعت في المجتمعات الغربية، إلا أنه سيتم من خلال هذه الدراسة إبراز الجوانب الفلسفية للمحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية في الفكر الاسلامي، واقتراح نموذج للمحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية في المصارف الإسلامية والذي يتم من خلاله قياس تلك المسئوليات ومن ثم الإفصاح عنها للأطراف المختلفة ذات العلاقة، وهذا النموذج يأخذ في الاعتبار الطبيعة الخاصة لعمل المصارف الإسلامية والمبادئ الاقتصادية والشرعية التي تحكم عملها، وأيضا طبيعة الأطراف الإسلامية التي تتعامل مع تلك المصارف وما تحتاج إليه من معلومات في هذا الجانب، والفوارق الكبيرة بين الفكر الإسلامي والفكر الغربي في هذا المجال، غير متناسيين في الوقت نفسه ما وصلت إليه المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية من تطور ومحاولة الاستفادة من كل رصيدها المتراكم في هذا الجانب بما لا يتعارض مع قيمنا ومعتقداتنا الإسلامية.
    ومن اجل إنجاز هذه الدراسة والنموذج المقترح فيها فقد تم تقسيمها إلى أربعة فصول، تناول الفصل الأول منها المنهجية والدراسات السابقة، وقد جاء هذا الفصل في مبحثين اثنين تطرق الأول منهما إلى المنهجية المتبعة في الدراسة، وتناول المبحث الثاني الدراسات السابقة وموقع الدراسة الحالية منها.
    أما الفصل الثاني فقد جاء تحت عنوان محاسبة المسؤولية الاجتماعية: القياس والإفصاح، وتم تقسيمه بدوره إلى مبحثين، الأول منهما عبارة عن مدخل إلى محاسبة المسؤولية الاجتماعية، أما المبحث الثاني فقد تناول قياس المسؤولية الاجتماعية والإفصاح عنها.
    وتطرق الفصل الثالث إلى النموذج المقترح للمحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية في المصارف الإسلامية ، حيث جاء هذا الفصل في ثلاثة مباحث، عرج المبحث الأول منها إلى ماهية المصارف الإسلامية وطبيعة نشاطها ومسئولياتها الاجتماعية، وتطرق المبحث الثاني منها إلى الأبعاد الفكرية لمحاسبة المسؤولية الاجتماعية في المصارف الإسلامية، وتناول المبحث الثالث منها مدخل مقترح لقياس المسؤولية الاجتماعية في المصارف الإسلامية والإفصاح عنها.
    وجاء الفصل الرابع ليتناول الدراسة الميدانية في ثلاثة مباحث، إذ تناول الأول منها نبذة عن عينة الدراسة والملاحظات حولها،
    وتطرق المبحث الثاني إلى القياس المحاسبي للمسئولية الاجتماعية في المصارف الإسلامية، أما المبحث الثالث فقد ركز على الإفصاح عن المسؤولية الاجتماعية في المصارف الإسلامية.
    وأخيراً سوف يتم استعراض الاستنتاجات النظرية والعملية المستوحاة من هذه الدراسة،
    وبناءً عليها سيتم تحديد مجموعة من التوصيات اللازمة ذات الصلة الوثيقة بتلك الاستنتاجات.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 10:38 pm